ابني و المطبخ.

كنت بعمل الغدا و ابني قعد يناكف فيا..
-ابعد عن السكينة
-انا ساعدك ماما (عايز يساعدني)
-يابني هتتعور..
ابتديت اتعصب و كنت هفتح له التليفزيون و فجأة قررت اني اخليه يساعدني.. انا عايزاه لما يكبر يساعدني و يبقا بيعرف يعمل لنفسه كل حاجة (تنضيف و اكل.. امي ربت اخواتي الولاد على كده)
رحت جايباله سكينة بلاستك مبتعورش و البورد و اديته ورقتين سبانخ و قعد يقطع!
و مرة تانية اديته المغرفة و يقلب في طبق بلاستك
و مرة يلبس المريلة و ينقل حاجات من الدرج للرخامة و هكذا 🙂
قريت ان الاطفال بيبقوا بطبيعتهم عايزين يساعدوا و يتعلموا و ان  اسلوبنا معاهم هو اللي بيخليهم يستمروا كده يا اما بيكرههم في الفقرة او يعرفوا انها مش منطقتهم او انه اهم من انه يعمل شغل الستات.. او انه ميقدرش !
شوفي نفسك ابنك او بنتك يطلعوا ايه و اتعاملي معاهم بالاسلوب اللي يساعدكم تنفذوا ده 🙂